اشترك في نشرتنا

© 2019 Bayt Al Hikma 2.0 

كما الأحلام: علم النفس في القصص الخيالية

حِينَ نَقْرأُ القِصصَ الخَياليَّةَ نَخلُقُ في عُقولِنا أَحْداثًا ومَشاهِدَ مِنَ الكَلِماتِ الَّتِي يَنسِجُها المُؤلِّفُ عَلى صَفَحاتِ عَملِه. فلِماذَا تَكونُ هَذِهِ التَّجرِبةُ مُمتِعة؟

يَستكشِفُ هَذا الكِتابُ كَيْفيةَ تَأثيرِ القِصصِ الخَياليَّةِ في عُقولِ كُلٍّ مِنَ الكُتَّابِ والقرَّاءِ وأَفْكارِهِم. يُوضِّحُ المُؤلِّفُ في هَذا العَملِ الرائِدِ كَيفَ أنَّ القَصَصَ الخَيالِيَّ لَيسَ مَحْضَ تَرْفيهٍ أَوْ هُروبٍ مِنَ الواقِعِ اليَوْمِي؛ فهُوَ — عَلى الرَّغْمِ مِن أنَّه يَجمَعُ حَقًّا هَذَيْنِ العُنْصرَيْن — يُمثِّلُ في جَوْهرِه نَمُوذجًا يَبْنِيهِ القُرَّاءُ بالتَّشارُكِ معَ الكاتِب، أوْ حُلْمَ يَقَظةٍ يُعِينُنا عَلى رُؤيةِ ذَواتِنا والآخَرِينَ رُؤيةً أَوضَح.

يَتأمَّلُ الكِتابُ مَوْضوعاتٍ مِن قَبِيلِ قُدْرةِ القِصصِ الخَيالِيَّةِ عَلى خَلْقِ تَجارِبَ شُعوريَّةٍ نابِضةٍ بالحَياة، وإيجادِ نوْعٍ مِنَ المُشارَكةِ الوِجْدانيَّةِ والتَّعاطُف. ويُسلِّطُ المُؤلِّفُ الضَّوْءَ عَلى مُقتطَفاتٍ مِن أَعْمالِ ويليام شكسبير، وجين أوستن، وكيت شوبان، وأنطون تشيخوف، وجيمس بالدوين، ويُناقِشُها باسْتِفاضَة.

قريباً!

كتب مشابهة

5.png

انضم إلى الحركة اليوم!

11a.png
13a.png
12a.png